مُنتــدى مــديري أقســام الخدمــات الإجـتمــاعيـة الـعــرب
                        

                       פורום   מנהלי   מחלקות   רווחה   בקרב   האוכלוסיה   הערבית
 
                            Association of Social Service Heads for  Arab Communities

מונה:

بريد إلكتروني
ד. אלקטרוני

gmail.com

hotmail.com 

walla.com

yahoo.com 

bezeqnit.net 

www.012.net.il 

דף הבית >> مقالات وأبحاث >> تجربة المنتدى بموضوع العنف الاسري
 
 
"معالجة العنف عن طريق مكاتب الخدمات الاجتماعية"
 
بداية نحن بالمنتدى نشجب ونستنكر كل نوع من انواع العنف الاسري او المجتمعي ولأي سبب كان.

اسمحوا لي بطرح موضوع العنف من الجانب الاجتماعي العلاجي لمكاتب الخدمات الاجتماعية في البلاد وذلك بالنسبة للتجربة التي خضناها من خلال المنتدى لهذا الموضوع.

كما معلوم للجميع مكاتب الخدمات الاجتماعية هي المؤسسة الرسمية التي تعالج القضايا الاجتماعية على انواعها وترافق العائلات بكل ما يختص بتوفير الافضل لهم حسب تعليمات وقوانين وزارة الرفاه الاجتماعي, وموضوع العنف هو واحد من هذه القضايا وله اولوية قصوى من خلال عملنا اليومي لانه وبالعنف يمكن ان تدَمّر اجيال في حالة عدم معالجة مثل هذه الحالات وطبعاً هدفنا هو البناء وبناء مجتمع حضاري ومتحضّر وليس التدمير. بالاضافة نحن بالمكاتب ومن خلال المنتدى ننظم ونشارك بفعاليات جماهيرية لمكافحة العنف, ولنا علاقات مهنية متميزة مع جمعيات مهنية ونسوية وجماهيرية فاعلة بمجتمعنا العربي لمحاربة ومكافحة ومناهضة العنف على اشكاله. وباعتقادي هناك حاجة ماسة لاقامة جمعيات مهنية بهذا الموضوع. وللاشارة, هذا الشهر تأسست جميعة جديدة باسم "آذار" لمكافحة جرائم قتل النساء ولي الشرف ان اكون واحد من مؤسسيها.

حسب فحص اولي من خلال المنتدى تبين لنا بأنه لا يقل عن 50% من العائلات المعروفة لدينا بالمكاتب حصل فيها نوع واحد على الاقل من انواع العنف. وعندما نتكلم عن العنف بالعائلة فنحن لا نتكلم فقط على العنف الجسدي, ولكن هناك العنف المادي/الاقتصادي والاجتماعي والجنسي والعاطفي أيضاً هذا بالاضافة وللاسف لحالات القتل التي تتم بمجتمعنا. مع العلم بان المتوجهين بشكل مباشر لتلقي المساعدة والعلاج بالعنف العائلي هم فقط من يُمارَس ضدهم العنف الجسدي لعدم وعي المواطنين لأنواع العنف الأخرى, ونسبتهم لا تتعدى 10-15% من المعنّفين. وذلك لتدخل الاهل والاقارب ورجال السياسة والدين في كثير من الاحيان بحياتهم ومحاولة العلاج بطرق غير مهنية. (عيب ما تفضحينا وتفضحي العيلة!!!)

في بلداتنا العربية يوجد فقط 26 مركز لعلاج العنف بالعائلة من الشمال الى الجنوب وهي تابعة لمكاتب الرفاه الاجتماعي بالسلطات المحلية, قسم منها محلي ومنها من يعطي خدمات منطقية (اي لعدّة قرى) وفي هذه المراكز يوجد ما يقارب 40 موظف فقط وقسم منهم بوظائف جزئية والتي لا يمكن من خلالها سد الحاجة لعلاج هذه القضايا المعقدة حيث معدل الملفات للوظيفة الواحدة في هذه المراكز هو 15 ملف او عائلة ولكن فعلياً عدد العائلات بالعلاج هو اضعاف المعدل العام. بالاضافة اتضح لنا بوجود حاجة ماسة لتبني آلية مهنية جديدة خاصة لعلاج العنف بالمجتمع العربي لا تعتمد على النظريات الاجنيبة لوجود خصائص خاصة لمجتمعنا العربي.

من ناحية أخرى, طواقم العمل تقبع تحت وطأة الضغط النفسي والاجتماعي عند علاجنا لمثل هذه الحالات وفي كثير من الاحيان يتعرض موظفي المكاتب لعنف مباشر او غير مباشر على يد ابناء العائلة وتهديدات وممارسة العنف المباشر ضدنا. كما حصل في ام الفحم وسخنين والناصرة والبقيعة وغيرهم.

لذا, ومن خلال المنتدى قمنا بتجنيد ميزانية خاصة عن طريق الاتحاد الاوروبي وبمساهمة ودعم مادي من مجلس اكسال المحلي اقمنا مشروع اولي (פיילוט) ندرس من خلاله آليات جديدة لعلاج العنف الاسري بمجتمعنا. هذا المشروع اقيم في قرية اكسال وخدم كل قرى منطقة الناصرة وكان بمرافقة اكاديمية من البروفيسور محمد حاج يحي ومرافقة مهنية وارشادية لطواقم العمل.

بالاضافة اقمنا لجنة توجيه مهنية تشمل ممثلين من وزارة الرفاه لاخذ مسؤولية مشتركة على التوصيات المهنية التي انبثقت من خلال عمل سنة ونصف في هذا المشروع واليكم أهم التوصيات المهنية:

1 – اقامة مراكز لعلاج العنف بالعائلة في كل بلداتنا العربية. وبناءً عليه تجاوبت الوزارة معنا وفي الاسابيع القادمة سيتم فتح 9 مراكز لعلاج العنف بالعائلة في كل قرى النقب وتخصيص وظائف جزئية لكل سلطة محلية وبهذا سيصبح عدد المراكز 35 مركز. لانه بالسابق كان بكل النقب مركز واحد يخدم 200 الف نسمة.

2 – توفير سقف مهني للمعالجين المهنيين الذي يمنح الارشاد والتوجيه المهني بالاضافة لتأهيل معالجين.

3 – اقامة لجان توجيه ولجان شعبية محلية لمكافحة العنف في كل بلدة عربية والتي من المفروض ان يترأسها رئيس السلطة المحلية والتي تشمل جميع الاطر الفاعلة من رجال دين وعمال اجتماعيين, التعليم المنهجي واللا منهجي اخصائين نفسيين, وزارة الصحة, صناديق المرضى والاطباء, جمعيات فاعلة بالمجتمع والشرطة الجماهيرية.
 
4 – نحن ننظر للخطاب الديني بمجتمعنا المحافظ كمن له اهمية كبيرة لان الكثيرين بمجتمعنا العربي متدين او محافظ ويتّبعون ما ذكر في القرآن الكريم او الانجيل المقدس او غيرها من الكتب الدينية وفي بعض الاحيان يفسرون الآيات حسب مفهومهم ورغباتهم الشخصية. لذلك من المهم توعية المجتمع لخطورة العنف من خلال المِنبر بالجامع والهيكل بالكنيسة والخلوة ايضاً.

5 – الزام الشباب بتلقي دورات تأهيلية قبل الزواج لارشادهم على التغيرات الاجتماعية والنفسية والاقتصادية التي سيمرون بها بعد زواجهم. لان اعلى نسبة طلاق هي خلال 5-7 سنوات الزواج الاولى. ويسعدني ان اقول بان قسم من القرى ومن جميع الديانات بدأت تتبنى هذه الفكرة وتنسّق دورات مهنية للشباب المقبل على الزواج. (التنسيق يتم على يد رجال الدين كلٌ حسب دينه).

6 – رصد ميزانية خاصة من قبل كل سلطة محلية وبلدة عربية لاقامة مشاريع جماهيرية وثقافية من أجل زيادة الوعي حول النف الأسري والمجتمعي.

هذا أهم ما جاء من خلال تجربتنا بعلاج العنف بالعائلة على امل ان مثل هذه الايام والمؤتمرات والتوصيات تُأخذ على محمل الجد ويكون لها متابعة مستقبلاً وشكراً لكم جميعاً.
 
 
باحترام
إميل سمعان
رئيس منتدى مديري مكاتب الخدمات الاجتماعية العرب
 
 
 

 

+ הוסף תגובה חדשה
תגובות:
Loading בטעינה...

Go Back  Print  Send Page



להצטרפות לרשימת התפוצה הכנס את כתובת הדואר האלקטרוני שלך:
 


 ص .ب.  1043  إكسال  16920 - تلفون -  0503133766 - טלפון – ת.ד.  1043  איכסאל  16920
P.O.B  1043 – Iqsal  – Israel 16920 Tel : + 972-50-3133766 
 ج. م  –  ע.ר  -   Non-Profit No.  580414936 
לייבסיטי - בניית אתרים